الأخبار/الأخبار التقنية

أنواع الحساسات

أنواع الحساسات

هواتفنا الذكية مزوّدة بكثير من المزايا التقنية الفائقة إلى درجة أن بعض المستهلكين يخلطون بين المصطلحات التقنية المختلفة، ومن ذلك الأنواع المختلفة للحساسات المتوفرة في الهواتف الذكية مثل: حساس الجاذبية الأرضية وحساس الدوران وحساس الإضاءة المحيطة وحساس الاقتراب والبوصلة، الخ

لكن السؤال الكبير هو: ما فائدة كل تلك الحساسات؟

يشرح هذا المقال وظائف الحساسات المختلفة. .

حساس جي أو حساس الجاذبية الأرضية هو جهاز استشعار بالحركة يقيس التسارع الخطي لهاتفك الذكي. ويشير الحرف جي "G" هنا إلى الجاذبية. ويستخدم التسارع الخطي في هواتف ويكو الذكية أساساً لتدوير ما تعرضه الشاشة. ففي لعبة أسفلت، مثلاً، يكتشف الهاتف مباشرة الحركات الخطية للاعب من خلال التسارع، ويوفر الإحساس بالتحكّم بالحركة في اللعبة. .

أما في الألعاب الأكثر تطوراً، فيستخدم الهاتف الذكي الجيروسكوب، للكشف عن الدوران أو السرعة الزاوية، حيث يقدم الجيروسكوب الموقع الزاوي لمرجع الإطار (بالنسبة للمحاور 1 أو 2 أو 3) نسبة إلى تحويل جاليلو أو الإطار المرجعي بالقصور الذاتي. ففي لعبة نوفا 3، مثلاً، يستخدم الهاتف الذكي حساس الجيروسكوب من أجل التحرّك بمجموعات على زواية 360 درجة.

يتم استخدام البوصلة أو مقياس المجال المغناطيسي (ماغنوميتر) لقياس المجال المغناطيسي، وليتحول هاتفك إلى بوصلة حقيقية، ونحن متأكدون عندها أنك لن تضيع مطلقاً مرة أخرى!

ومع ذلك، ينبغي الإشارة إلى أن هذه البوصلة تفقد دقتها إذا كنت على مقربة من الأشياء المعدنية.

يعدّل حساس الضوء المحيط درجة إضاءة شاشة العرض حسب إضاءة البيئة الخارجية.

ما حساس استشعار الاقتراب فيكشف عن تغيرات المسافة بين الأشياء والهاتف. فمثلاً، عندما يشعر أن الهاتف بجوار أذنك خلال مكالمة يعمل على إعتام شاشة الهاتف الذكي لتوفير الطاقة. كما يسمح هذا الاستشعار أيضاً بتطوير مزايا الإيماءات الذكية.

: مقالات أخرى في هذا القسم